الأولمبي يبدأ تمارينه في الصين.. والاتحاد يؤكد استمرار شهد

صوتها – بغداد

أجرى منتخبنا الأولمبي بكرة القدم، أول وحدة تدريبية في مدينة تشانغ دونغ الصينية تحضيراً لنهائيات آسيا تحت 23 عاما التي ستنطلق ما بين التاسع والسابع والعشرين من هذا الشهر.
وشهدت الوحدة التدريبية مشاركة جميع اللاعبين بقيادة الملاك التدريبي المؤلف من المدرب عبد الغني شهد ومساعديه حيدر نجم وعباس عبيد ومدرب حراس المرمى عبد الكريم ناعم ومدرب اللياقة البدنية الاسباني غوانزالو.
وحضر الوحدة التدريبية، لاعبو المنتخب الوطني الأول الستة أيمن حسين وحسين علي وأمجد عطوان وإبراهيم بايش وأحمد عبد الرضا وعلاء مهاوي، إذ كان التدريب لمدة ساعة كاملة، حاول من خلاله الملاك التدريبي تجاوز اللاعبين لحالة الإجهاد التي واجهتهم من خلال السفر وتغيير فارق الوقت.
ورحب شهد في بداية الوحدة التدريبية بانضمام لاعبي المنتخب الوطني، مطالبا إياهم بنسيان الخسارة أمام الامارات في الدور قبل النهائي في “خليجي 23” والتطلع للمنافسة في بطولة آسيوية كبيرة تجمع بين صفوفها خيرة المواهب الشابة، مشيدا في ذات الوقت بما قدموه من أداء واعتماد المنتخب عليهم كركائز مهمة على خلفية بروزهم مع المنتخب الاولمبي، معربا عن أمله في أن تكون هذه النهائيات فرصة لإثبات جدارتهم واستعادة ثقة الجماهير العراقية بهم من خلال ما يمكن أن يقدموه من أداء متميز وجهد كبير.
وبعد الأخبار التي تحدثت عن إقالة شهد من مهمة تدريب المنتخب الأولمبي، أكد رئيس وفد المنتخب الأولمبي لكرة القدم عضو الاتحاد يحيى زغير أن المدرب عبد الغني شهد سيكمل مهمته التدريبية مع المنتخب والاتحاد متمسك بخدماته كونه من الكفاءات التدريبية واستطاع أن يحقق نتائج طيبة منذ تسلمه تدريب المنتخب الاولمبي.
وقال زغير في بيان تلقت “العالم” نسخة منه: ان “الأمور تسير على قدم وساق بالرغم من بعض الأوقات التي كانت فيها الأجواء مشحونة لكن استطعنا أن نهدئ الأمور وسيستمر الملاك التدريبي في تدريبات المنتخب حسب البرنامج المعد لهم”.
وطالب زغير “جميع الأخوة في الاتحاد والإعلام أن يدعموا المنتخب الأولمبي خلال هذه الفترة، لا سيما ان بطولة آسيا ليست سهلة وقاربت على الانطلاق، وكان اتفاقاً واضحاً مع جميع الأندية خصوصاً الزوراء والشرطة”، مبينا ان “إدارة الناديين لم تقصر معنا كونها مهمة وطنية بالاضافة الى إدارة النجف ستكون هناك جلسة لحل هذه القضية”.
موضحاً ان “مجلس ادارة الاتحاد أوكل إليه تهيئة الظروف المناسبة لإنجاح المشاركة في بطولة تمكنا من خلال النسختين الماضيتين فيهما من تحقيق نتائج متقدمة عندما توجنا بلقب النسخة الأولى في البحرين عام 2013 وحققنا المركز الثالث في النسخة الثانية في الدوحة مطلع عام 2016 وخطفنا من خلاله البطاقة الثالثة والاخيرة المؤهلة الى اولمبياد ريودي جانيرو عن القارة الصفراء.
ووجه زغير الملاك الاداري بتجاوز مشكلة الطعام من خلال تواجد الإداري حميد أبو رجوة وقيامه بإعداد وجبات الطعام الخاصة بالمنتخب وفق التعليمات التي تصله من طبيب المنتخب الدكتور غالب عباس الموسوي مع تواجد دائم للإداريين صباح وطالب والمعالجين صالح طرار وفارس عبد الله حيث يحاول الجميع توفير أقصى درجات الراحة للاعبين.
وكان رئيس لجنة المسابقات في اتحاد الكرة علي جبار، طالب بإقالة مدرب المنتخب الاولمبي عبد الغني شهد، فيما عزا السبب لـ “اختراقه وعدم احترامه” اتحاد الكرة باستدعائه أكثر من 3 لاعبين من كل نادٍ لصفوف الاولمبي.
وقال جبار: إن “مدرب المنتخب الاولمبي عبد الغني شهد لم يحترم قرار الاتحاد، الذي نص على استدعاء 3 لاعبين من كل نادٍ”، لافتا إلى أن “شهد استدعى 4 الى 5 لاعبين من كل نادٍ، وهذا يعتبر تجاوزا وخرقا لقرارات الاتحاد”. واضاف جبار، أنه “بصفتي رئيساً للجنة المسابقات، فلا يوجد تأجيل لأي مباراة، لانه من غير الممكن ان نؤجل بطولة الدوري الممتاز لمدة شهر كامل بعد ايقافها بسبب كأس الخليج”.
وعلى صعيد منفصل وجه وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان، بتشكيل لجنة عليا خاصة بإقامة مباراة المنتخبين العراقي والسعودي المزمعة إقامتها بالبصرة في السابع والعشرين من شهر شباط المقبل.
ونقل بيان لإعلام الوزارة تلقت “العالم” نسخة منه عن عبطان قوله خلال اجتماعه مع الكادر المتقدم للوزارة: إنَّ “اللجنة الخاصة بتنظيم مباراة العراق والسعودية ستضم الدوائر المعنية في الوزارة وممثلين عن محافظة البصرة واتحاد كرة القدم المركزي والخبراء والنجوم الرياضيين”.
وبين ان “النجاح في هذه المباراة سيفتح آفاقاً كبيرة للعراق مع دول الخليج والعربية والعالمية في مشروع رفع الحظر عن الملاعب العراقية”.
وشدد عبطان على “ضرورة توفير كل الأمور اللوجستية التي تسهم بنجاح المباراة من فنادق ومطاعم واستقبال الوفود الرياضية والإعلامية لإظهار أفضل صورة للعالم عن العراق”.
وأكد أن “الدور الأكبر في تنظيم المباراة سيقع على عاتق الجماهير العراقية التي تعي حجم هذه المباراة في مسار الرياضة العراقية”، داعياً الجماهير الى “الترحيب بالمنتخب السعودي واستقباله بشكل يليق بحضارة وكرم العراقيين”.
وحددت وزارة الشباب والرياضة، سعر تذكرة دخول مباراة العراق والسعودية بخمسة آلاف دينار والتي سيحتضنها ملعب جذع النخلة الذي يتسع لـ 65 الف متفرج في المدينة الرياضية في البصرة. وأكد ان “مباراة المنتخب العراقي الوطني وشقيقه السعودي في مدينة البصرة ستشهد احتفالاً كبيرا بالمنتخب السعودي بمناسبة تأهله الى كأس العالم”.
من جانبه قال مستشار وزير الشباب والرياضة لشؤون الرياضة الدكتور حسن الحسناوي: إن “الوزارة ستنظم احتفالا قبل انطلاق المباراة الودية بين المنتخبين العراقي والسعودي تكريما للمنتخب السعودي لبلوغه لنهائيات كأس العالم ومجيئه الى البصرة الفيحاء من أجل دعم العراق في ملف رفع الحظر عن ملاعبها الرياضية”. واضاف الحسناوي ان “المباراة ستفتح آفاقا كبيرة للعراق على الصعيد الرياضي والعلاقات الدولية مع دول المنطقة والعالم”.حسين علي يضحي بعرض اماراتي من اجل عيون الاولمبي
تعثرت صفقة انتقال لاعب المنتخب الوطني، حسين علي، الى احد الاندية الاماراتية بسب التحاقه بالمنتخب الاولمبي للمشاركة في نهائيات آسيا تحت 23 في الصين.
وقال وكيل اعمال اللاعب، نجم عبد الله في حديث لـه إن “حسين علي تلقى عرضاً رسمياً من نادي شباب اهلي دبي الاماراتي للانضمام الى صفوفه خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية”.
واضاف ان “الصفقة تعثرت في اللحظات الاخيرة بعدما علمت ادارة النادي بالتحاق علي بصفوف المنتخب الاولمبي للمشاركة في نهائيات آسيا تحت 23 عاماً”.
واوضح عبد الله، أن “علي يمتلك عدداً من العروض الخليجية الاخرى، لكن استبعد انتقاله في فترة الانتقالات الشتوية الحالية لانها ستنتهي يوم الاثنين المقبل واللاعب سافر الى الصين رفقة المنتخب الاولمبي”.
يذكر ان علي قدم اداءً مميزاً في بطولة كأس الخليج 23 ونال جائزة افضل لاعب في ثلاث مباريات متتالية، مما جعله محط انظار العديد من الاندية الخليجية.

شاهد أيضاً

الأولمبي العراقي يدشن مشاركته الآسيوية بملاقاة تايلند اليوم

يدشن المنتخب الأولمبي العراقي مشواره ضمن بطولة كأس آسيا تحت 23 عاما لكرة القدم، اليوم …

error: Content is protected !!