العراقيّون يقبلون على “التجميل”: من الأثرياء الى محدودي الدخل

صوتها – بغداد

في وقت تنتشر فيه عمليّات التجميل في بغداد والمدن الأخرى في العراق، حتّى في صالونات الحلاقة، وتستخدم فيها عمليّات معقّدة وخطيرة مثل حقن الخلايا أو استخدام أجهزة الليزر، حتّى على أيدي غير المتخصّصين، كشف بيان لوزارة الصحّة العراقيّة في 20 تشرين الثاني من العام 2017 عن “تنفيذ حملة واسعة لإغلاق مراكز التجميل وقاعات المسّاج غير المرخّصة في بغداد”، في دلالة على الازدياد الواسع لأعداد الذين يجرون عمليّات التجميل ويستهلكونها، وهو ما أكّده التقرير السنوي لأكثر الدول التي تجرى فيها عمليّات التجميل حول العالم الصادر عن الجمعيّة الدوليّة للجراحة التجميليّة (ISAPS)، وأفاد بأنّ العراقيّين يتصدّرون قائمة الأجانب الذين يجرون عمليّات التجميل في لبنان.
الظاهرة اللاّفتة أنّ “العلاج لم يعد يختصّ بالطبقة المترفة في المجتمع، بل تحوّل إلى ثقافة اجتماعيّة وسلوك لدى النساء والرجال من كلّ الطبقات الاجتماعيّة،” وفق ما أكده “دليل مراكز تجميل بغداد”، والذي أكّد أيضاً أنّ “المئات من صالونات التجميل تنتشر في بغداد والمحافظات بشكل غير مسبوق في السنوات الأخيرة”، مشيراً إلى أنّ “العراق بات أيضاً وجهة رخيصة ومناسبة لإجراء العديد من عمليّات التجميل، خصوصاً لمواطني الدول المحيطة بسبب انخفاض الأسعار”.
وقال موقع” تجميليّ” المتخصّص في عمليّات التجميل: إنّ “عمليّة شدّ البطن في العراق باتت شائعة، ويقوم بها اختصاصيّون ماهرون وتبدأ أسعارها بنحو 750 دولاراً لكلّ عمليّة”.
ورغم ذلك، فإنّ المفارقة تكمن في أنّ “العراقيّين ما زالوا يسافرون بشكل مطٌرد إلى خارج البلاد لأغراض التجميل، رغم ازدياد أعداد مراكز وعيادات التجميل في بغداد والمحافظات”، وفق ما قاله مؤسّس ورئيس الجمعيّة النفسيّة العراقيّة الدكتور قاسم حسين صالح والذي عزا السبب إلى “قلّة الثقة بعيادات التجميل العراقيّة”، واضعاً دوافع نفسيّة وراء الإقبال على التجميل في العراق، مشيراً إلى أنّه ناجم عن “انعدام الشعور بالثقة لدى الرجل والمرأة بسبب ملامح معيّنة في الجسم أو الوجه والبطن، الأمر الذي يدفع إلى العمل على تحقيق مقبوليّة اجتماعيّة وإعجاب بالنفس”.إحدى أكثر الفرص التي تتيح عمليّات التجميل، وفق قاسم حسين صالح، “تأمين وسيلة للزواج بجذب الطرف الآخر، لا سيّما عند النساء”، وقال: “إنّ الكثير من العراقيّين، ربّما لا يحتاجون إلى عمليّات تجميل، لكنّهم ينجذبون إليها بسبب تحوّلها إلى هوس نفسيّ من خلال الترويج لها عبر الإنترنت والتلفزيون والتأثّر بالمشاهير من الفنانين والفنانات”.
وأشار إلى أنّ تجربته في العلاج النفسيّ تكشف عن أنّ “بعض حالات هوس التجميل ناجمة أيضاً عن الشعور باليأس والرتابة والسعي إلى التجديد ولفت الانتباه إلى الشاب الذي يعاني من البطالة والتهميش”.
وانتقد عمليّات التجميل، التي “تحوّلت إلى تجارة، فيما كانت في السابق تجرى على أيدي أطبّاء محترفين يتمتّعون بالمهارات التقنيّة والمصداقيّة”.
وكشف تصريح العضو في لجنة الصحّة البرلمانيّة النائب عبد الهادي موحان السعداوي عن “الوجود المفيد لصالونات تجميل تنشر الذائقة الجماليّة في المجتمع وتسهم في تحسين صحّة المواطن، وتدار من قبل خبرات مهنيّة ومهارات أكاديميّة تعالج فيها حالات مهمّة، مثل السمنة المفرطة وآثار التشوّهات الناجمة عن الحوادث المروريّة أو الإرهابيّة”.
وفي الوقت ذاته، كشف عن “مراكز تجميل، ومن ضمنها مراكز مسّاج، تتفاقم أعدادها من دون رخصة قانونيّة، واستعانت بخبراء من خارج البلاد بهدف الشهرة وإثبات الوجود، ثمّ ما لبثت أن تخلّت عنهم، الأمر الذي جعلهم عبئاً على الدولة”.
وتفسّر هذه الإشكاليّة انتشار عمليّات تجميل تنجم عنها أخطاء كارثيّة، أفرزت عن دعاوى معروضة أمام المحاكم تتعلّق بالأخطاء الطبيّة، التي ألحقت أضراراً فادحة بالزبائن.
هذه الاتّهامات دفعت بالسلطات الصحيّة في 10 أيّار إلى إغلاق 8 مراكز للمسّاج في منطقة المنصور ببغداد، نظراً لعدم حصولها على الإجازة الصحيّة لممارسة العمل.

شاهد أيضاً

“المرابطات الجوالة” تغلق أهم خطوط تهريب العمالة الأجنبية من كردستان إلى بغداد

كشف مصدر امني، عن نجاح خطة اغلاق اغلب طرق تهريب العمالة الأجنبية من إقليم كردستان …

error: Content is protected !!