قاسم: خسرنا بالحظ.. واستمراري مع الوطني متروك للاتحاد

صوتها – بغداد
أكد مدرب منتخبنا الوطني، باسم قاسم، أن فريقه قدم أداءً جيداً وخسر بالحظ في المباراة أمام الإمارات. مبيناً أن بعض اللاعبين خذلوه في تنفيذ ركلات الجزاء الترجيحية.
وقال قاسم: في مؤتمر صحفي عقب المباراة: “قدمنا مباراة قوية وكنا الأفضل والأقرب للفوز طوال اللقاء، وأتيحت لنا العديد من الفرص لم نوفق في ترجمتها إلى أهداف، بعكس المنتخب الإماراتي، الذي لم تتح له سوى فرصة واحدة”.
وأضاف، “خسرنا بركلات الحظ.. وحرصت قبل المباراة على منح الأولوية لأصحاب الخبرة في تسديد الركلات الترجيحية، لكن خذلوني بعد رفض رقم 1 و2 في التسديد، ما أثر في معنويات اللاعبين”.
وعن استبداله للمهاجم علي حصني في الشوط الثاني، أوضح قاسم أن اللاعب لم يستطع استكمال المباراة إلى نهايتها لضعف قوته البدنية، وعندما انخفص مجهوده الدفاعي والهجومي “اضطررت لاستبداله”.
وقال قاسم: “خيرة لاعبي العالم يضيعون ركلات الجزاء، واللاعبون الذين اخترتهم للتسديد هم اللاعبون أنفسهم الذين أجادوا تسديد الركلات في التدريب، وربما الاختلاف كان في تسلسل المسددين الأول والثاني، ولا أبرر ضياع الركلة الأولى، ولكن اختلاف التسلسل في الأول والثاني اللذين رفضا التنفيذ، ولا نستطيع إجبارهما على التسديد، ربما كان وراء الخسارة، مع العلم أن كلهم نفذوا بامتياز في التدريب، وكنا مستقرين على الثمانية الأوائل الذين يسددون الركلات، وربما كنا سنكون أفضل إذا سددنا بالترتيب في التدريبات”.
وأضاف “لا بد أن ينفذ أول ركلة ترجيح الأكثر خبرة، وكان علاء عبد الزهرة الأكثر خبرة بين اللاعبين، وفكرنا في تغيير علاء زيادة هجومية، وليس تسديد الركلات، ولم نكن نفكر في ذلك لدفعنا به آخر دقيقتين، وتغيير علي حصني، من نوعية اللاعبين الذي يعاني من إصابة قبل البطولة، ولذا لا يستطيع الأداء 90 دقيقة، وتراجع أداؤه في بداية الشوط الثاني”.
اختتم قاسم: “أنا لم أعلن الاستقالة، وأوضحت رؤيتي وقتها، وتركت الأمر للاتحاد العراقي للكرة، لإكمال تعاقدي أو إنهائه، والآن خرجنا من البطولة، ولا أستطيع تقديم الاستقالة الآن أو وقت الفوز بالبطولة، ليقال إنني بتاريخي الممتد 26 سنة، أستغل الموقف، وبالنسبة للاعب أيمن، فلا يوجد في العراق من هو أفضل منه الآن، ومنحنا مهند عبد الرحيم وعلاء عبد الزهرة فرصة، وحققنا مكسباً كبيراً في تلك البطولة، بالدفع بعدد من الوجوه الجديدة في تلك البطولة”.
من جانبه أكد الإيطالي زاكيروني مدرب منتخب الامارات، أن المباراة كانت صعبة للغاية، وأن فريقه حقق الأهم بالتأهل للمباراة النهائية لخليجي 23 المقامة حاليا في الامارات بالفوز بالركلات الترجيحية من علامة الجزاء 4-2.
وقال: “لعبنا أمام المنتخب العراقي الذي لعب بعزيمة وإصرار طوال الوقتين الأصلي والإضافي، وحققنا المهم بالتأهل إلى المباراة النهائية، والمنتخب العراقي، غير من طريقة أدائه، ولعب أمامنا 4 – 3 – 3، وهو ما خلق زيادة وتفوقاً في وسط الملعب بقوة لاعبيه وسرعتهم”.
وأضاف زاكيروني: “المنتخب الإماراتي تحكم في مجريات المباراة، ولعب بتوازن وخلق فرصاً للتسجيل، وهناك فرصة برغش التي ارتطمت بالقائم، وفي الشوط الثاني أجرينا تغييرات، وكان أداء الإمارات أفضل في الشوط الثاني، وسعيد جداً بمشاركة أحمد خليل الذي لعب من البداية لأول مرة بعد غياب طويل، وكذلك إسماعيل الحمادي الذي كان ورقة رابحة وساهم في تحسن الأداء”.
أكمل المدرب الإيطالي: “التنظيم الدفاعي ظهر مميزاً ولم نستقبل هدفاً، وما أزال أبحث عن تنظيم أفضل، وبالنسبة للهجوم، أعتقد أننا خلقنا العديد من الفرص للتسجيل أمام المنتخب العراقي، ولعبت بثلاثة مهاجمين، والمنتخب العراقي لم تتح له سوى فرصة واحدة، والمهاجمون كان أداؤهم مميزاً، رغم أنهم لا يزالون غير جاهزين فنياً، وتسلمت قيادة التدريب منذ نحو شهرين، وهي مدة قصيرة، ونحن نحتاج المزيد من الوقت والعمل لبناء منتخب قوي”.
واشار زاكيروني: “حققنا الفوز وسعداء بالتأهل ولعبنا 120 دقيقة، وهي حمل كبير على اللاعبين، ونحاول استرجاع اللاعبين، بعدما لعبنا مباراة كل يومين في المجموعة الأول، والمنتخب العماني منظم ويلعب كرة حديثة، وتأهل أول المجموعة، وسبق أن فزنا عليه في الجولة الأولى، وهناك تطور تدريجي في أداء الإمارات، وهذا هو المهم”.
وعلى صعيد ذي صلة، ضم مدرب المنتخب الاولمبي عبد الغني شهد، 10 لاعبين من صفوف المنتخب الوطني الى فريقه للمشاركة في بطولة آسيا تحت 23 عاماً والتي تنطلق منافساتها في الصين في التاسع من كانون الثاني الحالي.
وسيلتحق بكتيبة المنتخب الاولمبي كل من: أيمن حسين، همام طارق، أمجد عطوان، مهدي كامل، علاء مهاوي، حسين علي، إبراهيم بايش، أحمد عبدالرضا، سجاد حسين، بشار رسن.
يذكر ان قرعة البطولة وضعت المنتخب الاولمبي في المجموعة الثالثة الى جانب منتخبات السعودية والاردن وماليزيا.
من جانبه قال المنسق الإعلامي للمنتخب الأولمبي، حسين الخرساني، إن الفريق خاض مباراة ودية ثانية أمام نادي قطر القطري، مساء أمس الأربعاء، بعد أن خاض مباراته الأولى أمام نظيره القطري، وخسرها بهدف دون رد، والتي أقيمت في الكويت.
وأشار إلى أن المنتخب الأولمبي، سيغادر فجر اليوم الخميس إلى الصين، لخوض منافسات المجموعة الثالثة، مضيفا أن هناك مساعي حقيقية من الاتحاد العراقي، لتأمين مباراة تجريبية ثالثة للمنتخب في الصين.

شاهد أيضاً

عراقيان يحققان المركزين الأول والثاني في بطولة الشارقة الدولية

عراقيان يحقّقان المركزين الأول والثاني في بطولة الشارقة الدولية أحرز الفارسان الواعدان حمزة حارث الدليمي …

error: Content is protected !!