منتدى دافوس 2018

إيهاب علي النواب

منتدى دافوس منظمة غير حكومية لا تهدف للربح مقرها جنيف بسويسرا أسسها أستاذ في علم الاقتصاد كلاوس شواب في 1971. يعتبر هذا المنتدى بمثابة المساحة تلاقى النخب من 1000 من ممثلى الشركات المتعددة الجنسيات الكبرى من أمثال نستلة ونيكي وميكروسفت وبكتل، والقادة السياسيين بهدف النقاش في المشكلات الاقتصادية والسياسية التى تواجه العالم وكيفية حلولها. يعقد المنتدى اجتماعاته السنوية في دافوس “عاصمة مايكروسوفت” حيث يتم وضع مسودات لخطط ومشاريع اقتصادية مشتركة، هذا إلى جانب دوره التعبوى لسياسات النيوليبرالية للبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية والتي تستهدف بالأساس لخصخصة الخدمات الأساسية وتحرير السوق وخلق مناخ يسمح بالاستثمار بما يتطلبه ذلك من إصلاحات سياسية.

وفيما برزت في منتدى دافوس 2017 مخاوف من تداعيات الانتخابات الرئاسية الأميركية وقرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الاوروبي، فإن المشاركين في دورة هذا العام يحضرون المنتدى وسط أجواء تفاؤل بسبب الانتعاش الاقتصادي العالمي، فقد نشر صندوق النقد الدولي أمس الاثنين توقعاته للنمو العالمي، والتي تشير إلى أن الاقتصاد العالمي سيحقق نموا بنسبة 3.9% هذا العام والعام المقبل، مقارنة بنمو بنسبة 3.7% في 2017.

ومما يضعف البيانات المتفائلة حول الاقتصاد العالمي تحذيرات للتجمعات النخبوية مثل دافوس، بأن عليها البحث عن حقوق لجميع الأشخاص على اختلاف مداخيلهم، في وقت يجمع فيه “1%” ثروات لا تحصى بعد عقد من أزمة مالية كبيرة، وتحدثت المنظمة الخيرية البريطانية أوكسفام عن اقتصاد عالمي تجمع فيه قلة من الأثرياء ثروات لا تحصى، فيما مئات ملايين الأشخاص “يكافحون للعيش على خط الفقر”.

كما ينعقد منتدى دافوس في وقت بلغت فيه معنويات أرباب العمل أعلى مستوياتها بحسب استطلاع دولي أجرته شركة “برايس ووتر هاوس كوبرز” البريطانية، المتخصصة في التدقيق الاقتصادي، وأوضحت نتائج الاستطلاع أن 57% من مديري هذه الشركات يتوقعون أن ينمو الاقتصاد العالمي خلال الاثني عشر شهرا القادمة، وهذه النسبة هي الأعلى منذ بدء هذه الاستطلاعات عام 2012، وتجدر الإشارة إلى أن هذه النسبة ارتفعت بمقدار الضعف تقريبا مقارنة باستطلاع العام الماضي الذي بلغت النسبة فيه 29% فقط. في الوقت نفسه، أبدى 42% فقط من المديرين تفاؤلهم حيال تحقيق شركاتهم نموا.

شارك العراق بوفد رفيع المستوى يضم رئيس مجلس الوزراء عددا من الوزراء والمسؤولين في اجتماعات المنتدى الاقتصادي العالمي التي عُقدت بمنتجع “دافوس” السويسري في الفترة بين 23 و26 يناير 2018، تحت عنوان “بناء مستقبل مشترك في عالم مفكك”، ليمثل منصّة عالمية تجمع بين القادة في القطاعين الحكومي والخاص في مختلف أنحاء العالم، بمشاركة حوالي 70 رئيس دولة ورئيس وزراء، و340 من كبار الساسة والمسؤولين في العالم.

وكان يأمل العراق أن يحظى بردود فعل ايجايبة سيما بعد الانتصارات الأخيرة على داعش وإعادة المناطق المحررة من جديد، ومن خلال التحشيد في المشاركة في إعمار هذه المناطق والمساهمة أيضاً في مؤتمر المانحين الذي سُيعقد في الكويت الشهر القادم. الا أن مغادرة العبادي قبل نهاية المنتدى أظهرت أن العراق ربما قد فشل في نقل صورة ايجابية للمشاركين، فعلى الرغم من اللقاءات التي حدثت مع رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم وكذلك تيرزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا وعدد أخر من الرؤساء والمشاركين.

شاهد أيضاً

ظاهرة الزواج في المجتمع العربي قبل الإسلام

سـمير النشـمي في العصر الجاهلي قبل الإسلام كانت بعض القبائل لها أساليبها وعاداتها في الزواج …

error: Content is protected !!