فوائد وأضرار عشبة اللوبيليا

أحد هذه الأعشاب الطبية هي اللوبيليا، وهي نبات عشبي ينمو في كندا وشمال الولايات المتحدة، وتستخدم الأجزاء الموجودة فوق سطح الأرض في صناعة الأدوية.

فوائد اللوبيليا الصحية

يقول د. سمير: “يستخدم الناس اللوبيليا في مجموعة واسعة من العلاجات الطبية الطبيعية، وذلك بفضل خصائصها الغذائية الفريدة وتعدد استخداماتها والتي تشمل تحفيز الجهاز التنفسي، وتحسين الصحة المناعية، والمساعدة في الإقلاع عن التدخين، والعديد من الأمور الأخرى:

– الجهاز التنفسي

تُعرف اللوبيليا بأنها مضادّ قوي للتشنج، وهي فعّالة بشكل خاص في علاج مشاكل الجهاز التنفسي. فإذا كنت تعانين من نوبات ربو منتظمة، فإنَّ شرب الشاي المصنوع من هذه العشبة يمكن أن يهدئ الالتهاب ويقمع الرغبة في السعال، وكذلك مشاكل التنفس.

– طرد البلغم

لا تساعد اللوبيليا فقط في قمع الالتهاب في المسالك التنفسية، ولكن يمكن أن تساعد أيضاً في طرد المخاط والبلغم من الجيوب الأنفية والمسالك التنفسية، حيث يمكن أن تستقر مسببات الأمراض والجزيئيات الغريبة الأخرى.

– علاج للسعفة

غالباً ما تستخدم هذه العشبة لفوائدها الموضعية، وعند تحويلها إلى مرهم أو دهان، يمكن وضعها على موقع الإصابة بالسعفة الجلدية. واستخدامها بانتظام لمدة أسبوع أو نحو ذلك يمكن أن يزيل العدوى بشكل فعّال للغاية.

– إرخاء العضلات

تؤدي عشبة اللوبيليا إلى استرخاء العضلات، لذلك عند تطبيقها موضعياً أو استهلاكها داخلياً، يمكن أن تساعد اللوبيليا في تخفيف إجهاد العضلات والتوتر، مما يمكن أن يساعد أولئك الذين يعانون من مشاكل في النوم.

– علاج الاكتئاب

قد تساعد المركّبات الموجودة في اللوبيليا أيضاً في الحماية من اضطرابات المزاج، بما في ذلك الاكتئاب، على وجه التحديد، إذ قد يمنع اللوبيلين مستقبلات معينة في الدماغ تلعب دوراً في تطور الاكتئاب.

– للإقلاع عن التدخين

هناك مادة كيميائية أساسية في اللوبيليا، تُعرف باسم lobeline، لها تأثير مماثل على الجسم للنيكوتين. يمكن أن تحتل نفس المستقبلات الكيميائية في الدماغ والجسم ولكنها لا تسبب التعود عليها.

أضرار عشبة اللوبيليا

يقول د. سمير: “في حين أن هذه العشبة يمكن أن تكون مفيدة جداً للصحة، إلا أن هناك أيضاً بعض الآثار الجانبية الموثقة جيداً، حيث:
– يجب على النساء الحوامل والمرضعات تجنّب استخدام هذه المادة العشبية القوية.
– تشمل بعض الآثار الجانبية الشائعة الأخرى: التقيؤ، الدوخة، الإسهال، الغيبوبة، السعال، الضائقة التنفسية وارتفاع درجة الحرارة.
– مشاكل الجهاز الهضمي والتعرق الغزير.
– مضاعفات أمراض القلب.
– الجرعات العالية منها قد تكون سامّة وقد تسبب آثاراً جانبية خطيرة.
– عندما يوصى باستخدام اللوبيليا للإقلاع عن التدخين، تكون الجرعة حوالي 5 مجم مرتين يومياً. ومع ذلك، هذا قريب جداً من الجرعة السامّة، لذا يجب توخي الحذر دائماً عند استخدام هذه العشبة، وينصح بشدّة بالتشاور مع الطبيب أو المعالج بالأعشاب”.

كيف نستخدم عشبة اللوبيليا؟

يقول د. سمير: “يمكن استخدام أجزاء نباتية متعددة من اللوبيليا، بما في ذلك اللحاء والأوراق والزهور والسيقان. يمكن أن تأتي هذه في الأشكال التالية:
– شاي؛
– زيت أساسي؛
– مستخلص؛
– مرهم.

شاهد أيضاً

فوائد الخس للمعدة والقولون

تتعدّد فوائد الخس للمعدة والقولون، لا سيما وأنه ينتمي إلى عائلة الخضروات الورقية الغنية بالألياف …

error: Content is protected !!